يابانوفيل، عندما كنت يابانياً

الدراسة والعمل في اليابان

الدراسة والعمل في اليابان

يسألني الكثيرون وقبلها كنت أسأل نفسي كيف سوف أوفق بين الدراسة والعمل والعائلة أثناء إقامتي في اليابان … وفي الحقيقة، ما توصّلت إليه في نهاية المطاف ومع تجارب متعددة هو أسلوب اتبعه في حياتي ينص على مبدأ الإنتاجية المستمرة القليلة أفضل من الإنتاجية الكثيرة المنقطعة استنادًا إلى مقولة (قليل دائم خير من كثير منقطع). على سبيل المثال إذا كنت افكر في مشروع ما يتطلب وقت كبير وليس لدي وقتًا للعمل عليه بشكل مكثف … فما يهمني واركز عليه هو استمرارية العمل فيه حتى لو نفذت منه جزء صغير كل يوم حتى انتهي منه خلال بضع شهور أو سنة … وهكذا الحال مع دراستي وحياتي الشخصي مع العائلة أحاول تقسيم المهام حتى لو كانت صغيرة فمع الاستمرارية والعمل عليها حتمًا سأنجزها.

غنيم الغنيم

١٣ عاماً قضيتها طالباً، مهندساً، أباً، في اليابان ساعدتني في أن أكون قادر على كتابة جميع السطور التي ستقرؤونها في هذا الموقع. اسمي غنيم عبدالله الغنيم. حتى عام ٢٠٠٧م، كنت ذلك الرجل الذي كان يعمل في مصانع المدينة الصناعية في مدينة الرياض. ولكني اليوم على أعتاب الحصول على درجة الدكتوراه في إدارة وهندسة النظم من أحد أعرق جامعات اليابان. أعتقد أنه لايوجد شخص عاش مثل هذه الحياة الممتعة. وبهذا أعتقد أني عبرت عن نفسي باختصار.
مقالات بواسطة غنيم الغنيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.